من أنا

صورتي
فليذهب حيثما شاء من أراد ان يعتزل دولتي الخاصه .. وليكن بمنأى عن كياني من أراد أن يصطحب قلباً غير قلبي ... وليتحدث عني كيفما شاء بالصورة التي يشاء من أراد ذلكـ .. فأنا أمير بمملكتي الخاصه من أراد مصاحبتي جعلته تاجاً فوق رأسي واستوجب عليه ضيافتي في معقل خصوصياتي فأنا ذلك الكائن الشفاف لا أحمل أي بغض ولا ضغينه لأي بشر كان ... والذي نفسي بيده لا أتجمل ولا أدعي الكمال ولكنها تلكـ حقيقتي .. لا اله الا انت سبحانكـ اني كنت من الظالمين

الثلاثاء، 6 سبتمبر، 2011

طير مهاجر

طير مهاجر ....

تلكـ هي حقيقة أمري ومدلول هويتي ...

قبيل معرفتي بكـ أميرتي

... طائر حزين وكيان تائه في بحور البشر المليئة بالموحشات
لا أدركـ للكون دلائل ولا أعلم من أين الخروج وإلى أين المفر ...

تلكـ هي حقيقتي قبيل أن يرزقني الله بكـ حبيبتي

... فقد كنت أتجول هنا وهناكـ بحثاً عن الذات وعن شريكة حياتي بعيداً عن تلكـ الإكسسوارات البشرية التي باتت هي أعلى سمات واقعنا المرير
فالجميع قد أتقن الطلاء وبات الفضاء بمثابة وعاء غريب وإناء يخلو من المصداقية والواقعية ....
إلا أنها تغايرت تلكـ المفاهيم عندما أكرمني الله بكـ واستقر بي الحال في قلبكـ فأخبرتيني حينها أنني فؤادكـ الحاوي لقلبكـ وأخبرتكـ أنكـ روح الروح وعالمي ككل .. ، ومن وقتها أصبحت أرى الكون بألوان زاهية وعلى يديكـ سيدتي عشقت الحياة وكيف لا وبين يدي فراشة رقراقة وكيان راقي وقلب سليم ...

أحبكـ

هناك 4 تعليقات:

  1. كلام نابع من القلب فوصل للقلب :)

    جمع الله بينكم على خير :)

    تحية

    ردحذف
  2. الحب يعيد تشكيل البشر يا عزيزى و يخترعهم من جديد
    تدوينة جميلة
    تحياتى لك

    ردحذف
  3. كلمات رقيقة وجميلة..

    سعيدة بتعرفي على مدونتك وان شاء الله من المتابعين لكل جديد ..

    دمت بخير وتقبل خالص احترامي وتقديري.

    ردحذف