من أنا

صورتي
فليذهب حيثما شاء من أراد ان يعتزل دولتي الخاصه .. وليكن بمنأى عن كياني من أراد أن يصطحب قلباً غير قلبي ... وليتحدث عني كيفما شاء بالصورة التي يشاء من أراد ذلكـ .. فأنا أمير بمملكتي الخاصه من أراد مصاحبتي جعلته تاجاً فوق رأسي واستوجب عليه ضيافتي في معقل خصوصياتي فأنا ذلك الكائن الشفاف لا أحمل أي بغض ولا ضغينه لأي بشر كان ... والذي نفسي بيده لا أتجمل ولا أدعي الكمال ولكنها تلكـ حقيقتي .. لا اله الا انت سبحانكـ اني كنت من الظالمين

الجمعة، 30 سبتمبر، 2011

أحبكـ ...

أحبكـ

لن أقول قيس وليلى ولن أقول عنتر وعبلة ولن أقول روميو وجوليت ....
بل سأمنحكـ يا قلمي فرصة ذهبية فسأطلق لكـ العنان كي تخط في حبيبتي ما يوافيها قدرها ومايرفعها شأنها وهل تدري أي قدر أقصد وأي شأن أعني .....

قد يظن البعض أن ما يخصني من ماضٍ هو إحدى عراقيل حبي لكـ جميلتي ولكن جوابي على ذلكـ من العيار الثقيل فليعلموا أن ما كان ( علاوة على أنه ماضٍ انقضى عليه زمن ) ما هو إلا مجرد فترة مراهقة أراها صحية جداً حيث أنها فترة حياتية لا بد أن يعاصرها كل كيان بشري سليم قبيل الوصول إلى حد النضوج ....

أكتب أيها القلم ولا تبخل علي حبيبتي ...
واجتهد في الاختيار فعلى حد علمي أن قاموس بشريتكـ قد يكون خالياً من مرادفات تصفها ولا أسخر منكـ صديقي ولكن تلكـ هي الحقيقة فكيف ببشر أن يصف من أشف منه قانوناً وأرقى منه كياناً ...
نعم لكـ العذر في ذلكـ
ولكن لا تهدأ وحاول أن تأتي بخصال الخيرأجمعها
حدث يا قلمي ولا حرج فأنا أحبها ولن يهدأ لي بال حتى أعلم الخلق كافة آليات الحب
:::
أحبكـ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق