من أنا

صورتي
فليذهب حيثما شاء من أراد ان يعتزل دولتي الخاصه .. وليكن بمنأى عن كياني من أراد أن يصطحب قلباً غير قلبي ... وليتحدث عني كيفما شاء بالصورة التي يشاء من أراد ذلكـ .. فأنا أمير بمملكتي الخاصه من أراد مصاحبتي جعلته تاجاً فوق رأسي واستوجب عليه ضيافتي في معقل خصوصياتي فأنا ذلك الكائن الشفاف لا أحمل أي بغض ولا ضغينه لأي بشر كان ... والذي نفسي بيده لا أتجمل ولا أدعي الكمال ولكنها تلكـ حقيقتي .. لا اله الا انت سبحانكـ اني كنت من الظالمين

الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

واصبر وما صبركـ الا بالله

حدثتني نفسي في ذهول من أمرها ... ماذا دهاك ياهذا .... ؟
فأجبتها أتتجاهلين حقيقتي ... ماذا تقصدين بهذا تلكـ ....؟
قالت غاضبه .. نعم قد مللت تلك المتناقضات تتحدث عن التسامح وبين يديكـ قلم أحمر اللون تصحح به اوضاعك بما فيها قائمة أصدقائكـ ....؟ هل تخادع نفسكـ ... ؟
قلت لها يا نفس هلا تداركتي ما أقصد وما أريد ... أم أنكـ مثل عامة الناس يتحدثون دون سابق فهم وتمحيص ...؟ هل يرضيكـ ما نحن فيه ... ؟ هل ترتضين مرارة طعم الخيانه التي تتجرعين كأساً يتداركه كأساً آخر .....؟

سأخبركـ وأفوض أمري الى الله ...

أما عن هؤلاء الذين قد هممت بتغيير أماكنهم ليكونوا بمنأي عن القلب هم أولئك الأشخاص الذين حاولوا جاهدين على تحطيم شرايين قلبي فمن هو ذلكـ الشخص الذي يطيق ان يحتوي بكيانه من سيكون سبباً في ازهاق روحه ...؟

نعم الجميع بات يتغنى باجمل سيمفونيات الصداقة والحان الوفاء والاخلاص والتفاني والضمير وهم لا يدركون ماهية المسميات تلكـ ...

وهكذا باتت المصداقية في القول والفعل على حدٍ سواء مفردات قد عجزت قواميس بشريتنا في تعريبها او فكـ شفراتها تلكـ ... ولا حول ولا قوة الا بالله

نعم تأقلم ايها الكيان البشري الصادق كيفما شاء الله لك مع تلكـ القلوب التي فقدت مفردات الاحاسيس ومرادفات المشاعر ... واصبر وما صبركـ الا بالله

الاثنين، 25 يوليو، 2011

بسم الله توكلت على الله

مازال البحث جاري عن قلوب صلاحيتها لم تنتهي بعد ....

الجميع بات محاصر بالهموم ومكبل بقيود الحزن وأسير الخيانة وعدم المصداقية سواء مصداقية القول او الفعل ولم يتوقف الامر على ذلك فحسب بل امتد أثره الى حيث المشاعر التي هي الاغلى في كياننا البشري .....
نعم هؤلاء الاشخاص قد انتهت صلاحية قلوبهم فماذا تنتظر منهم ... ؟
اوجه رسالتي تلكـ من تحت الانقاد ( انقاد خيبة الامل في البعض و انقاد الحزن على من ظننتهم توأم روحي وانقاد كل من ظن بك السوء وانقاد .... نعم لك الحريه فلتخط يديكـ ما تشاء فهناك في جعبة الايام الكثير والكثير مما لا يرضى به كائن حي يحتوي بين جنبات نفسه مصطلح
( الضمير ) ) الي كل من بات يشكي ويرفع اكف الدراعة الى المولى عز وجل ان يخفف ما به من هم وان يصلح له الحال وان يأخذ بكلتا يديه من هايوة اليأس الى مرسى الراحة والسكينة والى كل من قدر لصوتي ان يصل لأذنيه ...
الى متى ستنتظر من يأتي اليكـ بخبر يسعدكـ
والى متى ستظل معتكفاً بمنأى عن الحرية والتفاؤل
والى متى ستسمح للحزن ان يتخلل كيانكـ
انهـض
وبيديكـ انت اقلب تلكـ الصفحات ولتكتب خلف آخر صفحات الحزن تلكـ
( لا اله الا انت سبحانكـ اني كنت من الظالمين ) ولتفتتح صفحاتكـ الجديده ببرواز من نور اعلاه ( بسم الله توكلت على الله ) ولتبدأ اولى تسطيراتكـ ببر والديكـ على النحو الذي يرضيهم عنكـ وليتخلل تلك السطور انكـ قد تغاضيت عن كل من أساء لكـ على وجه العموم وان تعاهد نفسك ان تجتهد قدر استطاعتكـ على الا تمتد يد الحزن وتخط في صفحاتكـ الجديده تلكـ .....
والله الموفق ... كل عام وانتم بخير

الأحد، 24 يوليو، 2011

فن الاعتذار

اذا ضاقت عليكـ الخناق ..
وفاجئكـ من تحسبهم أحبابكـ بالفراق ..
وأتتكـ الدنيا بما لا يطـاق ....
فلتكن على يقين ان ربكـ هو الكريم الرزاق

تلكـ هي الحياه لا يدوم لها حال فتارة تراها زاهية وتارة أخرى تزعجكـ ظلمتها ...
فتلكـ هي معادلتها الصعبة التحقيق اذا ما حاولنا ان نوزانها ... فهل نقف مكتوفي الايدي ونستسلم لتلكـ الهموم التي أثقلت كواهلنا ونحكي بكل سذاجة
( نصيب ) .... ؟!
أم بات لزاماً علينا الاجتهاد والسعي لتدارك ما أصاب أنفسنا واعياها ونكون اصحاب مبادئ ...؟!
نعم بيديكـ أنت لا بيدي غيركـ التغيير فلتبدأ بنفسكـ ولأبدأ بنفسي ولنتعاهد الا نسلم للاحزان ولا نستسلم للدنيا على أية حال ولنعمل جاهدين على ان نتعامل مع الجميع بخلق كريم وارواح راقيه وطباع مهذبه مهما كانت ظروفنا ولنتدارك الأخطاء بسرعة بالاعتذار ... الاعتذار الذي بات حلقة مفقودة في كيان اخلاقنا كبشر ...

ولنحمل بين ايدينا اجمل باقات الزهور
ولنرسل ارق كلمات التسامح الى الجميع

السبت، 23 يوليو، 2011

حوار من نوع خاص

حوار من نوع خاص .... سألت نفسي قائلاً .. هل لنا أن نتحدث دون أن نحدث صوتاً أو ازعاجاً لأحد وان يكون محور كلامنا المنطق والهدوء والرزينة .. ؟ قالت ولما لا ... ؟
بالطبع سيدي تفضل على الرحب والسعه
قلت لها تعلمين كل العلم ان كل شئ بيد الله وان الكون بأسره يمشي بمقادير الله سبحانه وتعالى ..... أليس كذلكـ .. ؟ أجابتني ... بلا سيدي
قلت غريب هو أمركـ اذن ... تدركين تلك المفاهيم وتسمحين لتلك الطيور الحزينة أن تحلق في أرجاء سماؤكـ دون سابق إنذار ..
وتعلمين كل العلم ان الحياه لن تتوقف على بشر كان مهما كانت خصاله و مهما كانت درجة قربه منك وتجزعين رغم ذلك من فراق أو خداع أحدهم ...
وبات واضحاً أمام ناظريك ان الحياه بحلوها ومرها أيام قلائل لن تدوم لكـ مثلما لم تدوم لغيرك وأراك تبكين الأمرين حيال صدمة أو مشكلة قد ألمت بكيانكـ .....
فطالما هناكـ مرادفات للحياه تجعل منها منارة لليوم والغد على حد سواء وطالما هناكـ يقين وايمان بقضاء الله وقدره لما الحزن .... ؟
فليذهب حيثما شاء من أراد ان يعتزل دولتي الخاصه ..
وليكن بمنأى عن كياني من أراد أن يصطحب قلباً غير قلبي ...
وليتحدث عني كيفما شاء بالصورة التي يشاء من أراد ذلكـ ..

فأنا أمير بمملكتي الخاصه من أراد مصاحبتي جعلته تاجاً فوق رأسي واستوجب عليه ضيافتي في معقل خصوصياتي فأنا ذلك الكائن الشفاف لا أحمل أي بغض ولا ضغينه لأي بشر كان ... والذي نفسي بيده لا أتجمل ولا أدعي الكمال ولكنها تلكـ حقيقتي ..

لا اله الا انت سبحانكـ اني كنت من الظالمين

الجمعة، 22 يوليو، 2011

حزين أنا

حزن + جرح + وهم = أكاذيب
فالأولى كيان عن عالمي لا يغيب
والثانية عمق طعنات الحبيب
والثالثة خداع من ظننته من قلبي قريب

خواطر الحزن قد هاجمت بشريتي وبين يدي رسولها رسالة مكتوب فيها ...
تعيس أنت ... وكيف لا فأنا من جلبت عليكـ الهم والحزن والوهم ليصبح واقعكـ مرير
فماضيكـ من اليأس ذو حظ وفير
وحاضركـ قد غيبت إحداثيات ادراكه فهو للأحزان بات أسير
وترجوا مستقبل يراه البعض ويدركونه وأرى انكـ لست به جدير

فما كان مني إلا ان كتبت بدموع قلبي رسالتي رداً على ما قد أتى به رسولهم

يا أيها الحزن توقف أرجوكـ .... فأنا أخشى على محاصيل التفاؤل التي هي بأرض أمل قلبي أن تصبح هشيماً تزروه الرياح ... وأصبح حطام إنسان لا يرى من الدنيا غير لونها القاتم وطباعها السوداء .......

توقف أرجــــــــــــوكـ

الخميس، 21 يوليو، 2011

رسالة الى قلوب ظالمة

كثيراً ما يطرأ على عالمنا الخاص أناساً قد أتى بهم القدر لا نعلم عنهم شئ ولا ندركـ لهم هوية على وجه التحديد ...
وتتوالى الأيام ويبدأ التعارف يأخذ طريقه وبين فترة وأخرى يصبح لهؤلاء كياناً خاصاً في عالمنا ويكون لهم نصيباً موفوراً من أوقاتنا ومشاعرنا ....
ولا نحزن على طيبة قلبنا ولا على رقي مشاعرنا ورهفة أحاسيسنا تجاه هؤلاء وغيرهم من البشر فتلكـ هي طباعنا وتلكـ هي خصالنا ... ،
ولكن العيب كل العيب أن يكون شغل هؤلاء الشاغل هو جلب الهم إلي أرض محبتنا الخصبة
و تقصير هؤلاء تجاه تقديرنا وجهدنا المبذول في ملأ فراغهم العاطفي والدنيوي بالسعادة والتضحية الدائمة ومبدأ الترفع والتسامح الذي نطبقه كيانا واقعا ملموسا على ارض الواقع ....

فتلكـ هي رسالتي الى هؤلاء
من قلب قد مسه الضر ( جراء كذب وخداع وافتراء المقربون ) الى قلوب قد شغلتها الدنيا وبات قاموس مفرداتها خالٍ من المشاعر وما يرادفها ... اتقوا الله ...

الثلاثاء، 19 يوليو، 2011

وتوكل على الحي الذي لا يموت

الى كل العقول التي ارهقها التفكير
والى كل القلوب التي تحملت الكثير والكثير
حان وقت التغيير
نعم قد آن أوان التغيير ..، فتلك هي أبجديات الحياة اقصها عليكم للتذكير
اذا كان الأمس لم ينصفك من نفسه وعانيت الكثير
ولم ترى فيه يوماً حلواً وأتاك اليوم بطعمه المرير
وخالطت البشر فرأيت قليل هم الخيرون والكثير ذو طابع شرير
فتعجبت وقلت ما حال الغد هل يأتي مكملاً لمسيرة الأمس واليوم دون احداث تغيير
أم سيكون هناك اختلاف منقطع النظير ....

تلك هي طباع البشر فلا تبتأس ان خاب ظنك في أحدهم فالكثير يبدي مشاعر وأحاسيس تحت طاولة الخداع والكذب وقليل هم الصادقون وصفوة هم المخلصون ...
فلتتوكل على الله ولا تبتأس بما يفعل المبطلون ....

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

الاثنين، 18 يوليو، 2011

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

جميل ان تكون ذا قلب سليم نقي لا يخالط كيانك سخط ولا يأس تعلن ابتسامتك اينما تولي وجهك فانت كما خلقت على فطرة سليمة واسس صائبة ....
هكذا يجب ان نتعلم فن التعامل مع تلك الدنيا فهي لن تدوم لبشر ولن تنصف اي انسان فلنكن ذوي عقول رشيدة وندرك تلك المعاني ...
هل وقف العالم جراء خيانة صديق او فراق حبيب ...؟
تعقل وكن على دراية بأنك جئت الدنيا لرسالة فلا تشغلك الدنيا عن تأدية واجبك على أكمل وجه والا ستخسر الدنيا والآخرة .. وذلك هو الخسران المبين ..

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

سئمت العيش قهراً رغم أنفي

سئمت العيش قهراً رغم أنفي
:
يقولون ان فاقد الشئ لا يعطيه واقسم لهم انهم اخطئوا القول فأنا من خيطت ملامحه من يأس وحزن وهم وكبد قد ارتوى الكثير من انهار تفاؤلي ولم اتوقف بعد ومازال هناك الكثير والكثير ... اجيبوني هل هو حقاً فاقد الشئ لا يعطيه ...... ؟

قد أكون مملاً بعض الشئ فتارة أحكي لكم عن التفاؤل ونترفع جميعنا عن بشريتنا وطباعنا تلك الى حيث ملائكية الروح وجمال السريرة وتارة أخرى اشغل فكركم واتعب اذهانكم في ممغصات العيش وبؤس الحال ...

هكذا قدر لي ان يخالط كياني حزناً لا ينبغي لأحد من العالمين وفي نفس التوقيت هناك من الاحاسيس والمشاعر ما يستعاب علينا البوح بها وعلانيتها ولكن اي بشر يطيق بين جانبيه الحزن ويحاول جاهداً ان يبتسم .... ؟

الأحد، 17 يوليو، 2011

حروف من نور

بين حروف من الامل قد خاب الظن في تحقق معاني كلماتها
وبين أحلام لا ندري هل ستلتحق بالواقع أم ستكون مجرد أوهام ...

اذهب واسأل ذلك الطائر الذي هو سجين ذلك القفص الذهبي هل هو حقاً سعيد ...؟ ام انه يريد ان يترك فيكون حراً مع العلم انه لا يمتلك لنفسه خيراً ...؟!

تلك هي حقيقة انفسنا وضمائرنا فبمحض ارادتنا نحن قد نرمي بها في سجون العجز والحقد والغل وفي نفس التوقيت قد نترفع عن تلك الطباع الخبيثة والخصال الرديئة الى مرسى الحب وشاطئ الود والاحترام والتقدير والتسامح والتفاؤل ...

هيا بنا نعقد هدنة مع التشاؤم والحزن والهم والحقد و ... ، ونبرم ثفقتنا الاولى مع تنقية سرائرنا وتطهير قلوبنا فلا نحمل لأي بشر حقد ولا ضغينة ولنتسامح ونبتسم ولا نقلق ابداً وبذلك نكون قد عقلناها فلنتوكل على الله ولا نخشى في الله لومة لائم ...

الجمعة، 15 يوليو، 2011

قلوب رحيمة


الى كل القلوب التي باتت لا تدرك احداثيات الكون واختلط عليها الامر ووصل بها الحال الى تساوي الليل والنهار .. وكيف لا وهي باتت لا تعتقد ان هناك اختلاف بين الالوان فجميع الالوان تؤول الي لون قاتم ... الا وهو لون ..( اليأس والحزن والتشاؤم ) ....

هلا انصتت تلك القلوب لأنين صوت قلبي القائل ... كفاكم حزنا وكفاكم تشاؤما وكفاكم يأسا ....
ألم يحين وقت الفرح ... ألم تملوا كل مرادفات الترح

هيا بنا نجعل من اللون الابيض لونا اساسيا في حياتنا ككل بل في كياننا قبيل كل شئ هلا علمتم لما ...؟ حيث ان كل إناء بما فيه ينضح ... فحينما تصفو سرائرنا سيصبح الجوهر والمظهر مرادفان لمعنى الحب والامل والتفاؤل ....

هيا بنا نتسامح مع أنفسنا ونتغاضى عن كل ما يحزن لوبنا ونسامح كل من أخطأ في حقنا ونعلن الابتسامة وسيلة التواصل الاهم في حياتنا ..

تقبلوا فائق احترامي ( يقينا أحبكم في الله )

الخميس، 14 يوليو، 2011

اشرقت سماء قلبي بشمس التفاؤل


كثيراً ما يخالط أذهاننا شك ان الكون سيقف به الحال عند صدمة أو مشكلة أو أزمة معينة .. وبذلك نرى ان الحياه بكل ربوعها وبكل ما فيها من جميل صنع الله  ماهي الا لوحة مهملة المعالم من فنان يائس ميؤوس .... كفانا حزناً ... رفقاً بالغد الجميل ... فلكل شئ في الدنى وجهان ...

تلك النظرة اليائسة قد حاولت ان تطارد كياني ولكن بفضل الله اشرقت سماء قلبي بشمس التفاؤل .... وارشدني الله بجميل صنعه وضياء شموسه الى الخير ...

فاللهم وفق الجميع الى ما تحب وترضى واهدي الجميع الى رشدهم  وردنا اليك بفضلك ومنك وكرمك وارحمنا اللهم واحفظنا جميعاً من شر نفوسنا

اللهم امين

الاثنين، 11 يوليو، 2011

فضلاً تعقل يا قلبي


اذا قضى لك القدر ان تقابل أناساً ويتعلق منك الكيان بهم  وبات منك الفؤاد في حيرة واصبحت  لاتدري الى اي السبل سينتهي بك الحال والى اي الشواطئ ستهديك تلك الامواج ... فلتتعقل قليلا ولتمنح لنفسك فرصة في تدبر ما انت عليه .، وليكن في اعتبارك ما قد اصابك فيما قبل .، ولتفكر اي المخاطر ستواجه في المستقبل القريب ..،
 لا اقول لك كن بخيلاً على نفسك واحرم قلبك حقوقه ولكن خوفاً عليك فضلاً تحقق من تلك المشاعر التي هي بداخلك ولا تتفوه قبلما تعقل ما تقول ....
اللهم ان قلبي بات في حيرة وخالط كياني شك فاللهم بحق قدرتك وسلطانك اهدنا الى الصواب ... اللهم امين

الأحد، 10 يوليو، 2011

وردة حب وتفاؤل للجميع


كن فخوراً انك يا قلبي ناصع البياض لا تحمل كرهاً او ضغينة لبشر كان ...
كن فخوراً انك يا قلبي لا تتفه غير لغة الحب والعطاء ...
كن فخوراً انك يا قلبي على عكس الكثير والكثير حتى ولو كان على حساب نفسك فلا تبتأس بما يفعلون ...
ليس عيباً ان تنبض انت بالحب بين من هم يفتعلون الحب والاحاسيس المزيفه ....
اخبرني ماذا تريد يا قلبي البرئ...؟!  هل تريد من يبادلك (
الحب ) ....!
ألا يكفيك ما بك من حب وعشق ..، نعم تفهم ما أقول يا رفيقي لما لا نكون اول من يبتدي تلك السياسة في الحياه ونكتفي ذاتياً بما منحه الله لنا من حب وتفاؤل فلنجتهد في رسم الحب والتفاؤل والبسمة على وجوة الجميع ولا نكره أحداً منهم مهما أساءوا لك يا قلبي ومهما تطاولوا على أحاسيسك ولا تسأل كيف فانت رسول الحب لتلك القلوب جميعها ....

فلتعمل يا قلبي من تلك اللحظه على تطهير بقاع الارض من وباء الكره والحقد والضغينة والاستهزاء بمشاعر الآخرين  ...
ولترفع يا قلبي شعار (
وردة حب وتفاؤل للجميع )


السبت، 9 يوليو، 2011

وتوكل على الحي الذي لا يموت


أرى أناساً قد أعياهم الضيق ...
وباتوا لا يدركون للحياة طريق ...
ويأسوا ممن كان لهم في الاصل صديق ...  

لماذا هذا اليأس ولماذا تلك النبرة الحزينة ... ؟ الا تعلمون ان الحياه مليئة بما يفرح ويشرح الصدور ولكن نحتاج لشئ من العزيمة وحفنة من الارادة كي نتمكن من ادراك ما نحلم به وكي نستطيع ان نوازن بين طرفي تلك المعادلة الصعيبة حقاً ولن يتأتى ذلك الا بالصبر والعزيمة وقبيل ذلك كله ان نتوكل على الله والا يخالط يقينناً شك ان الله على كل شئ قدير وان الخير كل الخير في الغد القريب ان شاء الله

وتوكل على الحي الذي لا يموت

الجمعة، 8 يوليو، 2011

اللهم تقبل


رغم قسوة الحياة وصعوباتها ... الا ان الله قد رزقنا قلوب بها متسع وسعة نركن اليها بشوق كل محب وحنين كل مغترب فنستأنث بتلك النبضات التي تخبرنا بان الغد مشرق باذن الله وان الصعاب سينتهي بها الحال الى زوال وان الحب سيعم الاراضين السبع وان الظلام والغمام سينقشع ... اا يجب علينا ان نرفع القبعة تقديرا وثناءاً على تلك القلوب وعلى دورها الفعال فهنيئاً لنا بتلك القلوب وهنيئاً لنا ببلسمها ....

اللهم احفظ علينا تلك القلوب وارزقنا واياها الستر والعافية في الدنيا والاخرة

وطني فوق كل معتدي


وطنيتي وبلادي في كفه
وكل كلامهم ظيطه وزفه

ايوا شعار ... مهو كله كلام
واتعودنا ومش هنام

كنا زمان بنقول دا نصيب
بس الجهل دا  اصبح عيب

روح شهدائنا بتحركنا
هما شباب خمسه وعشرين

مش هنسيبها للاخوان
ولا للوطني زي زمان

مش هنسيب حقنا مهضوم
ولا هنرقع ثوب مذموم

فكر واعقل فين العدل
فكر واعقل فين الصح

انا هنشارك ودا مظبوط
بس اكون أد التلكليف

مش يكفيني حتى رغيف
اقصد اغمس .. ولا حرام

وهقول  لأ  وهسيبها ع الله

ما تقول لأ  وتسيبها ع الله

الى القلوب الدافئة


كلمة شكر لانسان ما اروع ولا اجمل ولا اغلى ولا ......

اكتب يا قلم ما تشاء  ... خذ من كل انسان صفاته الحميده ومن كل زهرة عطرها الفواح وخذ من كل نبات النضاره ومن الشمس الاناره ومن القمر الاماره ....

اكتب ولا تبخل فمهما حاولت ان تبوح وتتكلم وتذهب هنا وهناك فأنت بخيل اتعلم لما يا قلمي الحزين  .... ؟ لان من أخذ بيديك رفقا وحنانا واكراما من حيرة البحر الى شاطئ الامان  ... شخص عظيم ....
وأن من أنار لك دربك ومهد طريقك وزرع بداخلك الأمل ورسم لك الغد بكل الوانه المبهجه   ... شخص عظيم ...

قد أكون جرئ بعض الشئ  كي أبوح بأسمك الغالي   ولكن أخشى عليك من الفتنه   وأخشى أن يخالط أذهانهم أوهام ...

فأنت بمنأى عن كل خصلة رديئه  وكيف لا وقد قدر لي كبشر أن أتعامل مع ملاك .....

أعلم أن قلمي قد عجز رغم أنني أعطيته الحق في ان يفيض بكل ما به   ...  ولكن لنا العذر كبشر ان نأت بخصال الملائكه فهم بادئ ذي بدء ملائكة  ...

لك كل الحب والاحترام والتقدير

 

سأغير ما كنت عليه وسأجني من الاشواك ورودا ستظل هى العطر الاكثر عبقاً في الاكوان


... في ظلمة الليل أتاني الليل مداعباً ظناً منه انني قد تناسيت العهد بالا يذهب قلمي كاتبا عن حزن او شاكياً هم   ... واخبرته ضاحكاً الا تدري انني قلبت تلك الصفحات المظلمة معلناً دستوراً جديدا وحياة ان شاء الله سعيده وقلت له ياحزن الا اخبرك بنصيحة ما ...؟! اجابني مندهش الا تدرك انني سماء كل انسان وخوف كل عاشق وفزع كل مغترب ...؟! قلت له الا تعلم اني كيان الحب والتفاؤل والبسمة و اخذت اردد على اذنيه تلك الكلمات ..... ( عزيزي القارئ ) اذا ادركت ان الحياه بكل مافيها يسير عكس اتجاه تيار كيانك وبات منك الفؤاد في حيرة الغد وحزن الأمس فلتجعل لقلبك اليوم نصيباً من الفرح ولتحاول جاهداً في تغيير تلك الفرشاة التي بين يديك فتجتهد دون انتظار مقابل في تعميم الالوان الزاهية الراقية المتفائلة في كل بقاع الارض ولتجعل الكون بأكمله يحكي جمال ما تقوم به ...

سأغير ما كنت عليه وسأجني من الاشواك ورودا ستظل هى العطر  الاكثر عبقاً في الاكوان

توابع هدنة الصلح


بعدما قررت ان اعقد تلك الهدنة مع الحياة اراني قد قررت ان اعتزل الاكوان واصبح بمنأى عن اي انسان ... نعم ساغير ابجديات حياتي ككل فاوازن بين الاشخاص ايهم يستحق ان يكون رفيق دربي وايهم لا يستحق ذلك .... سأجتهد في رسم معالم علاقاتي الشخصية لكل انسان لوناً خاصاً في حياتي .... نعم هناك اناس يجب الا تتعدى قافلة القلم الرصاص كي يكون هناك فرصة لمحو آثار هؤلاء فهم لا جدوى لوجودهم ولا خسارة  في بعدهم ... ليس عيبا اني ادركت تلك الاخطاء الشنيعة في معادلة حياتي ولكن العيب كل العيب ان اقف مكتوف الايدي تجاه اناساً لا يزالون يتفنون الخداع فهم تارة على مسرح الحياه يسخرون من احاسيسك وتارة اخرى يصفقون جهدك المبذول .....  اعدكم ان تلك هي اخر كتاباتي عن الحزن وباذن الخلاق ذو القوة المتين سأجتهد في تغيير تلك الالوان القاتمه في التعبير وسارسم لكم فيما بعد اجمل اللوحات الفنية في التفاؤل والحب و .....

تقبلوا فائق احترامي  

حوار من نوع خاص


أيتها الفتاه .... يا من يزعمون أنك حياه
أراهم قد أخطئوا الهدف .... حقا انت مأساااااااه
يظنون انك فرحهم واراك الاقرب الى حزنهم .... يعتقدون انك البسمه ويقينا انت الدمعه .... يخيل لهم انك الحب والعشق ولا يدركون انك الكره والضغينه ...
تعلمين كل العلم انني جئتك حاملا روحي على راحتي .. بمعنى انني لا اكترث بأمرك لا اريدك ايتها الحياه ولكن كان هو قدري ان يكون لي أجل بك .....
وتعلمين ايضا انني اقوى من اي صدمه قد تأتتيني بها ولكن قد مللت النضال نعم قد مللت النضال وحالات الطوارئ التي احياها ..
لماذا انا .... ؟ هل لديك الشجاعة ان تجيبيني أم ان سذاجتك هي معوال هدمك الاوحد ... ؟ أم أي الاجابات تخبئين بجعبتك ... ؟
يروق لي ان اغير سياستي معك هل لي ذلك حقا ام ان لك ايتها الحياه حسابات اخرى ...؟
كفاك هم ... كفاك حزن ....... كفاك الم ..... كفااك بالله عليك
هل لي ايتها الحياه ..... يا اجمل فتاه ان نعقد هدنة حتى اقوى على استيعاد بسمتي التي طالما عاصرت نكباتك وبراكينك .. ويحسب لك ذلك كعربون لصداقة ابديه وحب منقطع النظير ..؟

بين قلم وورقة


في بعض الاحيان قد تتغاير الحقائق وتنقلب الاحداث ، فالامس كان خير شاهد وخير دليل عن جو الحب والالفة والتناغم واليوم ها نحن قد اصبحنا في فراق ولا نعرف لما ... قد يتساءل البعض ويذهب بتفكيره هل هذا الشخص قد اختل به التوازن وضعف منه العقل ...؟ فاجيبه بكل حب وتقدير لما اهم به ... عزيزي القارئ لكل انسان ملكة فهي تملي عليه فمن الناس من يخرج من احاسيسة بفعلة معينه او بعادة مختارة او بخصلة ما ومنهم من يذهب فيحكي ما بداخلة على ورقة  ... الخ
فان كنت اكتب في الحزن والفرح والشوق والفراق و ..... فذلك لانني لا اجد نفسي الا بين قلم وورقة ... ما اريد ايضاحه مؤخراً اننا قد نقوم بافعال تخالف ما نحن فيه من حب او بغض جراء اسرار لا يطلع عليها سوا انفسنا والله من قبلنا فلا نستطيع ان نوضح لما هذا التغيير ولما ذلك الاختلاف ....؟ رغم اننا لو فضفضنا بتلك الاسرار لاصحابها لارتفعنا قدراً وعظمة في قلوبهم وخواطرهم ولكن نفضل دائما ً ان نكون جنود مجهولة ....

اتمني ان لا اكون قد ازعجتكم

الوفاء في الحب


اذا ما قدر لك وتعلق منك الكيان بشخص ما ... وتحول بك الحال من انسان عادي الى قلب وكيان عاشقان ... ولم تقتضي الظروف بان تستمر عجلة الحياة وبينكما رباط الصلة والقرب فلا تخطئ التقدير سيدي وكن على قدر المسئولية فانت عندما ابرمت عقد الحب والألفة آنذاك كان يجب ان تعلم انك عاشق في القرب والبعد في الصله والهجر في الحزن والترح على حد سواء ... ولا تتجرأ فتذكر سيئات من تحب ولا تفضح شئ كان بينكما ولا تقطع تلك الروابط التي ما زالت ترتوي من بئر ذلك الحب الصافي البرئ لعلها تشاء نفس الظروف قرب وألفة فيكون هناك باب لم يزال عالقا نستطيع ان نطرقه برفق وندخل جو الحب مرة اخرى ...

خداع و حب


غبي ذلك الانسان الذي يظن انه يمتلك سلطة وقدرة على تحطيم تلك القلوب التي اتت تبوح له بسرها الخفي  ومكنونها ( أحبك ) ... وغبي ذاك الشخص ان لم يتدبر ما هو قائم به من جرم شنيع في حق نفسه وبشريته اجمع  ( وكيف لا احبك )  .. ما يرهق تفكيري هو خوفي عليك من ظلم قد ألم بكيانك البسيط وكينونتك الطفوليه  ولكن كدا ان يذهب عقلي الى حيث لا ادري سائلاً متسائلاً ... هل بات الحب هو الاضحوكة الاكثر عرضا على مسارح الحفلات الصاخبة وملاهي الفسق والمجون  ام  انني ابليت بك حبيبتي واصبحت عاشق مجنون ...؟! فان كانت الاولى فحمدا لله انني مثل غيري في المصيبة وان كانت الاخرى فتباً لايام جمعتني بك كي اتضور عشقا واصبح بهواك مفتون ...

اللهم لا تعلق قلبي بما ليس لي واجعل لي فيما احب نصيباً ... اللهم امين

هلا تعقلنا


غبي انت حينما تقرر ان سعادتك انت بين يدي انسان اخر غير نفسك ....  غبي انت حينما تعايش الجميع بروح الاخوه والحرص على امورهم واشغال ذهنك بمصالحهم لا ترجوا سوى ان تضئ لهم طريقهم وتأخذ بايديهم الى النور والسرور ويبطشوا بقلبك البرئ قائلين ( أساذجاً هذا ) ... غبي انت حينما تغزل من شرايينك ورودا حمراء   مرسلا لهم بجميع اللكنات صباح جميل ومساء الخير وكيف هي احوالكم  ......

وغبي انت ان لم تفعل ذلك لانهم لا يستحقون سوى كل تقدير رغم اساءتهم وسوء ظنهم بك ..

مهما عانيت فاصبر ... لاشياء كثيرة اولها انك لن تقوى على بعدهم  واخرها انك لن تستطيع ان تعيشها وحيدا ..

فصبر جميل  ... سيأتي الوقت الذي يقدرونك فيه ويعلمون انك يقينا شخص عظيم لا غرور بل ثقة وهبها الله اياك ....

بقلمي الذي قد جف حبره جراء دموعه التي ازرفت 


لماذا أصبح الحب و الجرح وجهان لعملة واحدة ..؟!




الجميع قد بات يردد الحب دون سابق مشاعر تحتويه .. فالجميع يتغنى بالحب ويقرر أنه سيعلن الحب شعاره خفاقا عاليا ( لا حباً في الله ولله ) بل حباً يضري به سريرته المريضة ويؤكد لنفسه قوته وتحكمه ... !

يقيناً أخطأت يا من ظننت أن الحب أضحوكة أو أكذوبة أو تلاعب بالمشاعر سيأتي يوما وتجني ثمار ما زرعت ان كنت بالامس قد زرعت أشواقك الكاذبة على سبيل الحب ستجني أشواقك الكاذبة أشواك قاتله ونيران صديقة قد اشعلتها سذاجتك وقلة حكمتك وضعف مروءتك ....

كن عاقلا  ... وكن صاحب فضل على نفسك أولا فلا تلقي بقلبك في مخاطر الحب واهوال العشق وتوكل على الحي الذي لا يموت ولا تتفوه بالحب الا ان كنت قادرا على ان تكمل مسيرة الحب كامله تحت شعار لا اله الا الله محمد رسول الله ....


وهم وحزن وحيرة


لست ادري باي الكلمات ابدأ وايهما اواريه كي لا تضيق بي الارض رغم سعتها
الا ان حزني لا يفارق جبهتي حتى اظن انه عنواني وارى الفرح يداعب بسمتي دوما حت اجزم اني ولدت لاكون سعيد
مابين الفرح والترح كادت حياتي تكون في حيرة لم اعلم الى اي الطريقين سينتهي بي الحال الي جنة الخلد لشدة قسوة الحياة علي عبد قد احطت به الدنيا في صحراء جرداء في يوم عاصف
ام ساكون في نار الخلد نتيجة عصيان رب العالمين لست ادري
هكذا هو حالي شقاء بلا فرح
وفرح بلا جرح قد تكون معضلة وقد اكون غامضا قد يتدراك البعض بما يحيل بيني وبين النوم السبات الذي كدت اقسم انه لم يعد لي ..........
ماذا اكمل لا شئ ........



كادت الدنيا ان تمنحني بلسما للحياه واكسيرا اراه هو بمثابة بوابة عبور كل جرح وفجأة كان القدر هو الاقدر على تنفيذ وتقسيم الارزاق واذ به قد الم بي زرعا وقد تخافت صوتي ولم اعد اطيق تلك الحياه التي قد ذهبت هباءاً من بين يدي واصبحت انا رمادا قد اشتد به الريح في يوم عاصف .........

ماذا أصابك يا قلمي


مالك يا قلمي اراك قد تخليت عني وذهبت بمنأى عن حبيبك وقرينك ... هل أعيتك صحبتي  ..؟! أم انني اصبحت دون المستوى لتكون رفيق دربي ... ؟! على اي الاحوال الا ترى ان للعشرة التي كانت بيننا حق عليك سيدي  ... ؟! هل لي ان اطلب منك يد العون فخذ بي الى مرسى الراحة والى شاطئ الخلاص من تلك الهموم وانا اعاهدك انها تلك المرة الاخيرة التي سآتيك سائلاً ملحاً .... سيدي القلم ارجوك إئذن لي ان ابوح بما قد يكون هو سبب الهموم .. إئذن لي ان انطق بما احتويه بين كياني لعلي استريح او استفيق من تلك الحالة التي مللتها .... ماذا انت فاعل يا قلمي ... ؟!!!

أخشى عليك عاقبة الظلم


كفاك ظلما ( حبيبتي )... اخشى عليك من عاقبة الظلم ولا اخشى على نفسي ظلمك لها ... سيدتي تعقلي قليلا وتدبري امرك ...
(
حبيبتي ) اكتب لك بمدامعي واخط لك من خلال جراح قلبي الدامي فلا تسخرين من حروف تلك الكلمات فهي من كياني ومن رصيد عمري المتبقي ...

( حبيبتي )  ان كنت مهتما بالحياة فهو من اجلك انت سيدتي كي اكون ناصحا لك ولو على حساب نفسي ...

يا من ارتضيتك واقعاً مريراً لي
يا من رفعتك فوق كل بشر وظننت ان قدرك فوق كل ذلك

هلا تعقلتي وتدبرتي ما اخطه لك ، ام ان صوتي لن يستطع الوصول الى حيث انت

أحبك كيفما قدر لي ان اكون
أحبك واعلم انني بعشقك سيدتي مجنون

مقدمة خواطري




الى كل من قدر لها ان تكون احد صفحات كتاب حياتي .. قد تكونين فاتنتي احدى تلك الصفحات المقلوبة التي مضى عليها الزمان وباتت ذكرى احن اليها احيانا ولكن عندما تأتينني سائلة ان امحوك من خيالي او ان اعيرك ورقاتك تلك التي هي بكتاب حياتي لن اوافقك الراي ليس لانك ذات اهمية قسوى بل لانني اخشى النقاد فهم سينتقدون تسلسل الرواية واكون انا المخطأ حينها ...
فيا من ظننتي انك
مليكة امري وانك ذات قيمة في حياتي تلك الصفحات اقلبها بكل سهولة ويسر ليس ذلك افتراء مني عليك ولا لنقص في قدراتي العاطفية ولكن حفاظاً على دم الوجه كما يقولون او بالاحرى لانها تلك هي الحقيقة ... الحقيقة التي نعايشها حاليا حقيقة الفراق المحتوم والذهاب بلا عودة ...
قد اكون قاسي بعض الشئ عليك ولكن لتعلمي انني اكتب تلك الكلمات بدموع قلبي الجريح الذي لم يصبح يعرف اي الطرق سيسلك بعدك وايهما سيختار ... قد اكون على قدر من الموهبة لاجتياز الازمات ولكنني يقينا اريد ان اخبرك سراً (
سيدتي )  لتعلمي كل العلم اننا ان خلقت فقد خلقت كي احبك وان قدر لي العيش بدونك فلتعلمي انني اعايش حياة لا غبة لي فيها ولولا الخوف من الله لاخترت انا نهايتي بمحض ارادتي وحتى بعد الموت ستظل روحي بحبك عالقة

...  احبك كيفما قدر لي ذلك ....