من أنا

صورتي
فليذهب حيثما شاء من أراد ان يعتزل دولتي الخاصه .. وليكن بمنأى عن كياني من أراد أن يصطحب قلباً غير قلبي ... وليتحدث عني كيفما شاء بالصورة التي يشاء من أراد ذلكـ .. فأنا أمير بمملكتي الخاصه من أراد مصاحبتي جعلته تاجاً فوق رأسي واستوجب عليه ضيافتي في معقل خصوصياتي فأنا ذلك الكائن الشفاف لا أحمل أي بغض ولا ضغينه لأي بشر كان ... والذي نفسي بيده لا أتجمل ولا أدعي الكمال ولكنها تلكـ حقيقتي .. لا اله الا انت سبحانكـ اني كنت من الظالمين

السبت، 23 يوليو، 2011

حوار من نوع خاص

حوار من نوع خاص .... سألت نفسي قائلاً .. هل لنا أن نتحدث دون أن نحدث صوتاً أو ازعاجاً لأحد وان يكون محور كلامنا المنطق والهدوء والرزينة .. ؟ قالت ولما لا ... ؟
بالطبع سيدي تفضل على الرحب والسعه
قلت لها تعلمين كل العلم ان كل شئ بيد الله وان الكون بأسره يمشي بمقادير الله سبحانه وتعالى ..... أليس كذلكـ .. ؟ أجابتني ... بلا سيدي
قلت غريب هو أمركـ اذن ... تدركين تلك المفاهيم وتسمحين لتلك الطيور الحزينة أن تحلق في أرجاء سماؤكـ دون سابق إنذار ..
وتعلمين كل العلم ان الحياه لن تتوقف على بشر كان مهما كانت خصاله و مهما كانت درجة قربه منك وتجزعين رغم ذلك من فراق أو خداع أحدهم ...
وبات واضحاً أمام ناظريك ان الحياه بحلوها ومرها أيام قلائل لن تدوم لكـ مثلما لم تدوم لغيرك وأراك تبكين الأمرين حيال صدمة أو مشكلة قد ألمت بكيانكـ .....
فطالما هناكـ مرادفات للحياه تجعل منها منارة لليوم والغد على حد سواء وطالما هناكـ يقين وايمان بقضاء الله وقدره لما الحزن .... ؟
فليذهب حيثما شاء من أراد ان يعتزل دولتي الخاصه ..
وليكن بمنأى عن كياني من أراد أن يصطحب قلباً غير قلبي ...
وليتحدث عني كيفما شاء بالصورة التي يشاء من أراد ذلكـ ..

فأنا أمير بمملكتي الخاصه من أراد مصاحبتي جعلته تاجاً فوق رأسي واستوجب عليه ضيافتي في معقل خصوصياتي فأنا ذلك الكائن الشفاف لا أحمل أي بغض ولا ضغينه لأي بشر كان ... والذي نفسي بيده لا أتجمل ولا أدعي الكمال ولكنها تلكـ حقيقتي ..

لا اله الا انت سبحانكـ اني كنت من الظالمين

هناك تعليق واحد:

  1. فأنا أميره بمملكتي الخاصه من أراد مصاحبتي جعلته تاجاً فوق رأسي واستوجب عليه ضيافتي في معقل خصوصياتي فأنا ذلك الكائن الشفاف لا أحمل أي بغض ولا ضغينه لأي بشر كان ... والذي نفسي بيده لا أتجمل ولا أدعي الكمال ولكنها تلكـ حقيقتي ..

    ردحذف