من أنا

صورتي
فليذهب حيثما شاء من أراد ان يعتزل دولتي الخاصه .. وليكن بمنأى عن كياني من أراد أن يصطحب قلباً غير قلبي ... وليتحدث عني كيفما شاء بالصورة التي يشاء من أراد ذلكـ .. فأنا أمير بمملكتي الخاصه من أراد مصاحبتي جعلته تاجاً فوق رأسي واستوجب عليه ضيافتي في معقل خصوصياتي فأنا ذلك الكائن الشفاف لا أحمل أي بغض ولا ضغينه لأي بشر كان ... والذي نفسي بيده لا أتجمل ولا أدعي الكمال ولكنها تلكـ حقيقتي .. لا اله الا انت سبحانكـ اني كنت من الظالمين

الجمعة، 8 يوليو، 2011

ماذا أصابك يا قلمي


مالك يا قلمي اراك قد تخليت عني وذهبت بمنأى عن حبيبك وقرينك ... هل أعيتك صحبتي  ..؟! أم انني اصبحت دون المستوى لتكون رفيق دربي ... ؟! على اي الاحوال الا ترى ان للعشرة التي كانت بيننا حق عليك سيدي  ... ؟! هل لي ان اطلب منك يد العون فخذ بي الى مرسى الراحة والى شاطئ الخلاص من تلك الهموم وانا اعاهدك انها تلك المرة الاخيرة التي سآتيك سائلاً ملحاً .... سيدي القلم ارجوك إئذن لي ان ابوح بما قد يكون هو سبب الهموم .. إئذن لي ان انطق بما احتويه بين كياني لعلي استريح او استفيق من تلك الحالة التي مللتها .... ماذا انت فاعل يا قلمي ... ؟!!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق