من أنا

صورتي
فليذهب حيثما شاء من أراد ان يعتزل دولتي الخاصه .. وليكن بمنأى عن كياني من أراد أن يصطحب قلباً غير قلبي ... وليتحدث عني كيفما شاء بالصورة التي يشاء من أراد ذلكـ .. فأنا أمير بمملكتي الخاصه من أراد مصاحبتي جعلته تاجاً فوق رأسي واستوجب عليه ضيافتي في معقل خصوصياتي فأنا ذلك الكائن الشفاف لا أحمل أي بغض ولا ضغينه لأي بشر كان ... والذي نفسي بيده لا أتجمل ولا أدعي الكمال ولكنها تلكـ حقيقتي .. لا اله الا انت سبحانكـ اني كنت من الظالمين

الجمعة، 8 يوليو، 2011

خداع و حب


غبي ذلك الانسان الذي يظن انه يمتلك سلطة وقدرة على تحطيم تلك القلوب التي اتت تبوح له بسرها الخفي  ومكنونها ( أحبك ) ... وغبي ذاك الشخص ان لم يتدبر ما هو قائم به من جرم شنيع في حق نفسه وبشريته اجمع  ( وكيف لا احبك )  .. ما يرهق تفكيري هو خوفي عليك من ظلم قد ألم بكيانك البسيط وكينونتك الطفوليه  ولكن كدا ان يذهب عقلي الى حيث لا ادري سائلاً متسائلاً ... هل بات الحب هو الاضحوكة الاكثر عرضا على مسارح الحفلات الصاخبة وملاهي الفسق والمجون  ام  انني ابليت بك حبيبتي واصبحت عاشق مجنون ...؟! فان كانت الاولى فحمدا لله انني مثل غيري في المصيبة وان كانت الاخرى فتباً لايام جمعتني بك كي اتضور عشقا واصبح بهواك مفتون ...

اللهم لا تعلق قلبي بما ليس لي واجعل لي فيما احب نصيباً ... اللهم امين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق