من أنا

صورتي
فليذهب حيثما شاء من أراد ان يعتزل دولتي الخاصه .. وليكن بمنأى عن كياني من أراد أن يصطحب قلباً غير قلبي ... وليتحدث عني كيفما شاء بالصورة التي يشاء من أراد ذلكـ .. فأنا أمير بمملكتي الخاصه من أراد مصاحبتي جعلته تاجاً فوق رأسي واستوجب عليه ضيافتي في معقل خصوصياتي فأنا ذلك الكائن الشفاف لا أحمل أي بغض ولا ضغينه لأي بشر كان ... والذي نفسي بيده لا أتجمل ولا أدعي الكمال ولكنها تلكـ حقيقتي .. لا اله الا انت سبحانكـ اني كنت من الظالمين

الخميس، 14 يوليو، 2011

اشرقت سماء قلبي بشمس التفاؤل


كثيراً ما يخالط أذهاننا شك ان الكون سيقف به الحال عند صدمة أو مشكلة أو أزمة معينة .. وبذلك نرى ان الحياه بكل ربوعها وبكل ما فيها من جميل صنع الله  ماهي الا لوحة مهملة المعالم من فنان يائس ميؤوس .... كفانا حزناً ... رفقاً بالغد الجميل ... فلكل شئ في الدنى وجهان ...

تلك النظرة اليائسة قد حاولت ان تطارد كياني ولكن بفضل الله اشرقت سماء قلبي بشمس التفاؤل .... وارشدني الله بجميل صنعه وضياء شموسه الى الخير ...

فاللهم وفق الجميع الى ما تحب وترضى واهدي الجميع الى رشدهم  وردنا اليك بفضلك ومنك وكرمك وارحمنا اللهم واحفظنا جميعاً من شر نفوسنا

اللهم امين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق