من أنا

صورتي
فليذهب حيثما شاء من أراد ان يعتزل دولتي الخاصه .. وليكن بمنأى عن كياني من أراد أن يصطحب قلباً غير قلبي ... وليتحدث عني كيفما شاء بالصورة التي يشاء من أراد ذلكـ .. فأنا أمير بمملكتي الخاصه من أراد مصاحبتي جعلته تاجاً فوق رأسي واستوجب عليه ضيافتي في معقل خصوصياتي فأنا ذلك الكائن الشفاف لا أحمل أي بغض ولا ضغينه لأي بشر كان ... والذي نفسي بيده لا أتجمل ولا أدعي الكمال ولكنها تلكـ حقيقتي .. لا اله الا انت سبحانكـ اني كنت من الظالمين

الاثنين، 11 يوليو، 2011

فضلاً تعقل يا قلبي


اذا قضى لك القدر ان تقابل أناساً ويتعلق منك الكيان بهم  وبات منك الفؤاد في حيرة واصبحت  لاتدري الى اي السبل سينتهي بك الحال والى اي الشواطئ ستهديك تلك الامواج ... فلتتعقل قليلا ولتمنح لنفسك فرصة في تدبر ما انت عليه .، وليكن في اعتبارك ما قد اصابك فيما قبل .، ولتفكر اي المخاطر ستواجه في المستقبل القريب ..،
 لا اقول لك كن بخيلاً على نفسك واحرم قلبك حقوقه ولكن خوفاً عليك فضلاً تحقق من تلك المشاعر التي هي بداخلك ولا تتفوه قبلما تعقل ما تقول ....
اللهم ان قلبي بات في حيرة وخالط كياني شك فاللهم بحق قدرتك وسلطانك اهدنا الى الصواب ... اللهم امين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق