من أنا

صورتي
فليذهب حيثما شاء من أراد ان يعتزل دولتي الخاصه .. وليكن بمنأى عن كياني من أراد أن يصطحب قلباً غير قلبي ... وليتحدث عني كيفما شاء بالصورة التي يشاء من أراد ذلكـ .. فأنا أمير بمملكتي الخاصه من أراد مصاحبتي جعلته تاجاً فوق رأسي واستوجب عليه ضيافتي في معقل خصوصياتي فأنا ذلك الكائن الشفاف لا أحمل أي بغض ولا ضغينه لأي بشر كان ... والذي نفسي بيده لا أتجمل ولا أدعي الكمال ولكنها تلكـ حقيقتي .. لا اله الا انت سبحانكـ اني كنت من الظالمين

الخميس، 29 سبتمبر، 2011

اهـــداء

اهـــداء

إلى أغلى كيان وأرق ما خلق الله في هيئة بشر إلى من كانت نبراسي الأول في الحياة وهمزة الوصل بيني وبين رب العالمين ( أمي )
إلى صاحبة الكيان الراقي والطباع الملائكية والقلب البرئ ( أمي )
.
.
.
مازلت أرددها ولن أكل ولن أمل حتى تتأتى لي فرصة إعلانها صريحة واضحة
والذي نفسي بيده إن لتاء التأنيث شأناً عظيماً وتقديراً وإحتراماً من أجلكـ أنت أمي الغالية ..

تقبلي فائق إحترامي وتقديري

اللهم اجعل أمي إحدى سيدات أهل الجنة وارزقها الفردوس الأعلى .. اللهم آمين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق