من أنا

صورتي
فليذهب حيثما شاء من أراد ان يعتزل دولتي الخاصه .. وليكن بمنأى عن كياني من أراد أن يصطحب قلباً غير قلبي ... وليتحدث عني كيفما شاء بالصورة التي يشاء من أراد ذلكـ .. فأنا أمير بمملكتي الخاصه من أراد مصاحبتي جعلته تاجاً فوق رأسي واستوجب عليه ضيافتي في معقل خصوصياتي فأنا ذلك الكائن الشفاف لا أحمل أي بغض ولا ضغينه لأي بشر كان ... والذي نفسي بيده لا أتجمل ولا أدعي الكمال ولكنها تلكـ حقيقتي .. لا اله الا انت سبحانكـ اني كنت من الظالمين

الثلاثاء، 4 أكتوبر، 2011

فضل من الله ونعمة

الحمدلله الذي وهبني فتاة تخشى الله .... ::: ما أجمل أن يرزقكـ الله بـ فتاة تخشاه وتكون دليل خير تأخذ بيديكـ إلى الله ولا ترتضي حبكم إلا تحت ظل رحمة الله وطاعته هنيئاً لكل من كان طريق عشقه ممهداً من قبل الرحمن ::: ليس عيباً أن تستمع إليها وتتقبل نصحها لكـ فهي إن لم تكن تحبكـ لن تشغل بالها بعبادتكـ وعلاقتكـ مع الله تحبكـ أن تكون رفيق دربها في الحياة الدنيا والآخرة ::: وكذلكـ هي أغبى النساء إن أدركت أن علاقتكـ بالله ليست على ما ترام وجلست صامته مكتوفة الأيدي دون تحريكـ ساكن فكيف تأمن لكـ وأنت بعيد عن الله ... ؟ وكيف تسعد في حبكـ وأنت بمنأى عن معية الله ... ؟ ::: تقبل ما تقصه عليكـ وابتسم ولا تبخل على نفسكـ بسجدة تناجي فيها ربكـ قائلاً الحمدلله الذي رزقني فتاة تخشاه تأخذ بيدي إليه فاللهم لكـ الحمد كما ينبغي لجلال وجهكـ وعظيم سلطانكـ ::: أحبكـ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق