من أنا

صورتي
فليذهب حيثما شاء من أراد ان يعتزل دولتي الخاصه .. وليكن بمنأى عن كياني من أراد أن يصطحب قلباً غير قلبي ... وليتحدث عني كيفما شاء بالصورة التي يشاء من أراد ذلكـ .. فأنا أمير بمملكتي الخاصه من أراد مصاحبتي جعلته تاجاً فوق رأسي واستوجب عليه ضيافتي في معقل خصوصياتي فأنا ذلك الكائن الشفاف لا أحمل أي بغض ولا ضغينه لأي بشر كان ... والذي نفسي بيده لا أتجمل ولا أدعي الكمال ولكنها تلكـ حقيقتي .. لا اله الا انت سبحانكـ اني كنت من الظالمين

السبت، 15 أكتوبر 2011

باركـ الله لنا في حبنا ورزقنا الخير

أحبكـ أحياناً يسوق لنا القدر أناس كان يجمع بيننا وبينهم مشاعر وأحاسيس أياً كانت تلكـ المشاعر ومضمونها كأختبار جدي لما نحن فيه هل سننجرف مع تلكـ التيار أم أننا سنحمد الله على ما رزقنا من اختيار ... ليس عيباً أن تعامل هؤلاء بخلق كريم ولكن العيب كل العيب في أن تترجم تلكـ المعاملات بسوء نية كاملة تحت زعم أنكـ خائن لمن تحب وأنها لم تكن لتملأ عليكـ حياتكـ وتسيطر على احداثياتها أجمع .... أهدي رسالتي تلكـ إلى كل من نالت شرف التأنيث وأقول لها هناكـ فرق شاسع بين الحياة الطبيعية والأخرى الاكلينيكية ومضمون رسالتي أنـــــه والذي نفسي بيده لو خيروني بين كل شئ في الحياه وبين حبيبتي ( لوقع الإختيار عليكـ خطيبتي دون جهد تفكير ) أرى أن حبي لكـ زوجتي المستقبليه يمتلكـ من الجنود ما يستطيع أن يمنع عنه كل ضر ويحميه من كل شر لا جنود بطابع بشري ولكنها جنود الله في الأرض فما كان لرب الأكوان أن يخيب ظن عبده فيه وما كان لله أن يفرق بين قلبين مدلول نبضاتهم كتاب الله وسنة رسوله اللهم احفظها لي واحفظني لها ويسر لنا في الخير وباركـ لها في وباركـ لي فيها واجمعني اللهم بها في خير وعلى خير

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق