من أنا

صورتي
فليذهب حيثما شاء من أراد ان يعتزل دولتي الخاصه .. وليكن بمنأى عن كياني من أراد أن يصطحب قلباً غير قلبي ... وليتحدث عني كيفما شاء بالصورة التي يشاء من أراد ذلكـ .. فأنا أمير بمملكتي الخاصه من أراد مصاحبتي جعلته تاجاً فوق رأسي واستوجب عليه ضيافتي في معقل خصوصياتي فأنا ذلك الكائن الشفاف لا أحمل أي بغض ولا ضغينه لأي بشر كان ... والذي نفسي بيده لا أتجمل ولا أدعي الكمال ولكنها تلكـ حقيقتي .. لا اله الا انت سبحانكـ اني كنت من الظالمين

الأحد، 9 أكتوبر، 2011

والذي نفسي بيده أنا عاشق لكـ حبيبتي

لحظات غفوتها وتخيلت فيها كيف هو حالي في غيابكـ أميرتي حينها أدركت أنهن اللحظات الأسوأ على الإطلاق وكيف لا وأنت نبض قلبي بمنأى عن كينونتي التي هي بكـ تكون ومن غيركـ حبيبتي جسد صفته الوحيده الخمول والسكون نعم خمول اليأس وسكون الاحباط ... تلكـ هي واقعي المرير في غيابكـ حبيبتي رغم أنهن لحظات معدودات إلا أن شوقي إليكـ يفوق الوصف ويتجاوز الحدود ... أحبكـ ولا ارتضيها دونكـ ولو لبرهة خاطفة أحبكـ وأعلم أنني بكـ صاحب عزيمة وقوة ناصفة أحبكـ وليس لي إلاكـ أنت كياني وعاطفتي ووجداني أحبكـ فـ بكـ يحلو كل شئ في عينيا ويصالحني زماني اللهم انها يقينا ستضيق عليا بما رحبت في غيابها وانت أعلم كيف أيضاً هو حالها فاجمع الله شملي بها ووفقنا إلى ما تحب وترضى ولا تكتب على قلوبنا فراقاً يخالطه يأس وقنوط وإحباط إنكـ انت الله الكريم الحليم العظيم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق